مدرب التايكواندو مصطفى العمراني

karate

 En route vers la plage

 يزيد طويل

ان أكثر من يستحق التضامن في هذه الأيام السوداء، هو مدرب التايكواندو مصطفى العمراني.. ذلك الرجل الذي فكّر

ي أن يقضي أطفال وقتًا جميلًا على الشاطئ، يمرحون ويلعبون ويتدربون، ويغازلون أحلامهم بأن يصبحوا أبطالًا ذات يوم، فابتلعهم البحر من حيث لا يعلمون.
يكفي أن نضع أنفسها اليوم في وضع ذلك الرجل الذي فقد ابنه وابنته وكاد يفقد حياته وهو يحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه.. فجأة أراد البعض أن يحوّله من مدرب كان يضحي بوقته من أجل رسم البسمة على شفاه رواد جمعيته إلى مجرم قضى على أرواحهم.. ولو كان الأمر بيده، لغرق هو وبقي الأطفال على قيد الحياة.
لا أعرف هذا الرجل، إلّا أن متابعته بالقتل كفيل بنسف تلك المساحات البسيطة من الإنسانية التي لا تزال صامدة في أعماقنا.. لا يمكن تحميله غياب الحراسة في شواطئنا، لا يمكن تحميله مأساة حادث تؤكد كل المعطيات أنه كان مفاجئًا وغير متوقع بالمرة، لا يمكن تحميله فاجعة تبقى في نهاية المطاف قضاءً وقدرًا.. فهل هناك إنسان في العالم سيقتل أبناءه؟
علينا اليوم أن نكون جميعًا مصطفى. كلماتنا لن تعيد الموتى.. لكنها ستقف إلى جنب رجل يبكي دمًا كما تبكي أسر الضحايا.. ففي الوقت الذي تضيق فيه الحياة، على قلوبنا ألّا تضيق. على الأقل إكرامًا لتلك الأزهار التي اقتطفها بحر غاشم.

 

Related posts

Leave a Comment